دروس متعلقة:

لا توجد مقالات



دروس متعلقة:

لا توجد مقالات


تسو tsu : الموقع الذي يدفع المال لمستعمليه! - الشبكات المعلوماتية


شبكة الانترنت

 

يعرف مشهد المواقع الإجتماعية تطورات عديدة، حيث تتضاعفت تطبيقات الرسائل الفورية و إقتراحات توجهات مخالفة لنموذج الفايسبوك. هكذا شهدنا ولادة Ello الذي يقترح شبكة خالية من الإشهار، خفت بريقه بالسرعة التي صعد بها، لكن الأمور تبقى نسبية بما أن الأخير إستطاع تجميع إستثمارات بقيمة 5 ملايين دولار. 

قادم آخر إسمه تسو tsu، و يقترح أن يسدد لكم لكي تستعملوه، إنطلق في أكتوبر 2014 و ينبني على نموذج فريد في عالم الشبكات الإجتماعية. بحيث يتقاضى مستعملوه مقابل ما يقومون به على شبكة تسو، تسو لا يأخذ إلا 10% من مداخيل الإشهار، ال90% المتبقية تتوزع على المستعملين حسب إلتزام المستعملين و أعداد الإعجاب و المشاركات و متابعاتها.
في هذا الرابط صفحة كاتب هذا المقال : تسو tsu، بإمكانكم متابعتي على الموقع بالضغط على الزر Follow. بهذه الطريقة، سأحسب كما لو كنت قد دعوكم للإنضمام لشبكة تسو و سيتم حسابكم على أساس أنكم قدمتم للموقع على طريقي. بإمكانكم بنفس الطريقة بإستعمال رابطكم الشخصي على الموقع أن توجهوا الدعوات.

الموقع من الناحية البصرية يشبه الفيسبوك، مع إختيار اللون الأخضر الفليوري. من جهة أخرى، يتضمن الموقع مجمل الأزرار و الأدوات الموجودة في الفيسبوك، لكن الأنشطة محدودة في تسو ( في نفس الوقت عمره شهران و الفتات عند كتابة هذه السطور)، نجد فيه مثلا "شجرة العائلة" حيث ستجدون شجرة المستعملين المرتبطين بكم، و نشاط البنك لتتبع مداخيلكم.

لكن من جهة أخرى، أليست في نهاية المطاف دوافع مركنتيلية تلك التي ستدفع المستعملين للمشاركة من أجل المشاركة .. عفوا من أجل المال دون الإهتمام بالباقي. و الإشهار في حد ذاته لن يكون في المستوى إذا لم يكن المحتوى في المستوى. على العموم، لا زال من المبكر الحكم على مصير تجربة "تسو"، اليقيني هو أن المغاربة ربما قد وجدوا ضالتهم في "تسو" و باتوا البلد الأقرب الذي ربما سيتربع فيه التسو على عرش الشبكات الإجتماعية.

0

التعليقات

لا يوجد أي تعليق.

عذراً :
الكتابة في هذا الحيز مخولة فقط للأعضاء المسجلين
من هنا للتسجيل
كونوا سباقين للتسجيل :
بتسجيلكم اليوم ستكونون من أوائل الأعضاء في البوابة، ما سيجعل لكم مكانة مميزة في الموقع.
الأعضاء لهم إمتيازات :
يتمتع الأعضاء بحق التعليق على المقالات. تعاليق و أسئلة و ردود الأعضاء لا تستلزم موافقة مسبقة من الإدارة ( عكس مساهمات الضيوف)